رويترز تكشف أسباب تعثر محادثات جدة وأهم مطالب وفد الإنتقالي الجنوبي
الجمعة 6 سبتمبر 2019 الساعة 20:35
القوات الجنوبية تدعو للنفير العام استعدادا لجولة حرب جديدة بعد تعثر محادثات جدة

القوات الجنوبية تدعو للنفير العام استعدادا لجولة حرب جديدة بعد تعثر محادثات جدة

مراقبون برس - وكالات.

كشفت وكالة ”رويترز“ عن رفض قيادات ”المجلس الانتقالي الجنوبي“، الذي تدعمه أبوظبي دمج قواتهم تحت سلطة الحكومة التي تدعمها السعودية، ماتسبب في تعثر محادثات جدة بين وفد الإنتقالي والحكومة اليمنية برعاية سعودية. ونقلت الوكالة عن مسؤولين قولهما إن ”المحادثات التي تهدف لإنهاء الصراع في عدن تعثرت إذ يستعد الجانبان على ما يبدو لاستئناف القتال مما ينذر بمزيد من الاضطراب في جبهة جديدة للقتال تهدد بمزيد من الانقسامات في اليمن“. وقالت قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس في تغريدة على ”تويتر“، يوم الجمعة، ”الوضع يتجه نحو الحرب لذلك استعدوا يا شعب الجنوب إعلان النفير العام والتعبئة العامة، فشل الحوار وإعلان الحرب“. وتعثرت المحادثات أيضا بسبب خلاف على دور الانفصاليين في الحكومة بعد أن طلبوا منصب نائب الرئيس إلى جانب حقيبتين وزاريتين مهمتين. ونائب الرئيس الحالي لليمن هو علي محسن الأحمر القائد العسكري المخضرم سياسيا وحليف هادي.

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*