• عماد مهدي الديني
حضرموت تصطف خلف قيادة البحسني وتحبط مؤامرة المتربصين!
الخميس 30 مايو 2019 الساعة 01:34
عماد مهدي الديني

خرجت القوى السياسية والمجتمعية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية والقيادات الحضرمية الحكيمة عن صمتها،ازاء أعمال الفوضى ودعوات التخريب الساعية لاغراق حضرموت في الصراع وأتون الفتنة وأعمال الفوضى وقطع الطرق وتعطيل الحياة المستقرة بالمكلا. واكدت بدورها صحة ما سبق وأن تحدثنا به وحذرنا الحضارم من خطورته على الجميع، كون الراكبين موجته يحاولون اليوم تضليل البسطاء وإستغلال معاناة الأهالي وتوظيفها سياسيا في صالح باطل أهدافهم التخريبية الخبيثة التي تحاول وهما وعبثا، تصوير محافظ حضرموت -الذي يخوض من أجل خدمة مواطنيه حروبا ومعارك لاينكرها إلا جاهل او متجاهل- وكأنه هو من بيده صلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وقادة دول التحالف،ليقوم بواجبات ومسؤوليات الجميع في توفير الخدمات الأساسية بالصورة المطلوبة وعلى أكمل وجه،وكأن حضرموت قد أصبحت اليوم دولة مستقلة، لا تقع في إطار دولة يمنية تعيش حربا تدميرية مجنونة للعام الخامس أثرت بتداعياتها على الجميع وأضرت باثارها على كل الجوانب. قالها المحافظ البحسني قبل يومين ان هناك مخابرات دول معادية تحاول العبث بامن واستقرار حضرموت وان المنهزمين بمعركة تحرير المكلا ومدن الساحل الحضرمي وداعميهم ومن يقف ورائهم لم يستسلموا لهزيمتهم او يكفوا عن ممارسة اساليب حربهم المختلفة على حضرموت وأهلها بعيدا عن المواجهة بأرض الميدان وجاء من بعده الجامع الحضرمي والأحزاب والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني لتأكد صحة ذلك وما سبق وأن قلناه وحذرنا من خطره وخطر كل المطبلين على ايقاعه. وبالتالي فإن الجميع اليوم بحضرموت وبفضل الله وصدق نوايا قيادتنا وشجاعة طرحها اصبحوا مدركين خطر مايحاك على حضرموت وأهلها الاحرار من مؤامرات انتقامية داخلية وتحركات تخريبية خارجية مدفوعة وصلت حد توزيع أموال مدنسة على كل من يخرج للتظاهر او يعمل على قطع طريق او تعطيل حركة سير في بعض شوارع وأحياء المكلا كما حصل اليومين الماضيين مع الاسف. ورغم الهجمة الشرسة -التى مرت اليومين الماضيين-على حضرموت وقيادتها، الا ان تأثيرها عاد والحمد لله، على حضرموت وقواها ورجالها وعقلائها، بوحدة مجتمعية غير مسبوقة في الموقف الحضرمي الرافض لتلك الأعمال التخريبية والمساع التدميرية المغلفة بعناوين حقوقية تخفي اهدافا سياسية اجرامية باطلة تحاول من خلالها تلك الجهات والقوى المتربصة بحضرموت إلى تركيع اهلها وإعادتهم مجددا إلى بيت الطاعة والولاء الأعمى لامراء الحرب وقادة الفيد والنهب وحرمان اهلها من اي فرصة حقيقية للحصول على اي نسبة ممكنة من خيرات وثروات ارضهم ومكتسبات محافظتهم الأكبر والاغنى والاهم بالبلاد، وهو مالا يقبل به اي مواطن حضرمي حر، مثلما لا يمكنه أن يقبل بأن يكون أداة هدم لحضرموت وتيسا محللا للآخرين لتمرير مشاريعهم الانتقامية منها وأهلها تارة والاستحواذية تارات أخرى. ومن هنا تشرفنا بمتابعة توالي بيانات مختلف القوى والجهات الحضرمية المستشعرة بخطورة الموقف ومايحاول بعض الموتورين والأجراء ان يجروا حضرموت -الآمنة المستقرة- الى مستنقعه الاسن وقالوا بصوت واحد وموحد لا لاستهداف حضرموت ومحافظها وكل قيادتها، ولا للتضليل على بسطاء القوم واستغلال معاناتهم، فحضرموت وأوضاع البلاد برمتها لاتحتمل مزيدا من المغامرات والمزايدات ولا حتى الاختبارات لقيادتها وقواتها الحضرمية ممثلة بالنخبة التي يراد اليوم استهدافها وضرب قيادتها بحملات اعلامية مدفوعة ودعوات فسبكية موجهة ضد قيادتها ممثلة بسعادة القائد اللواء المحافظ البحسني. ولا يمكن إنكار معاناة الناس جميعا بحضرموت مع الانقطاعات المحدودة للكهرباء بالمكلا ومدن الساحل الحضرمي أو الغاء حق الجميع في التظاهر السلمي والتعبير الراقي عن مطالبهم المشروعة بتحسين الخدمة وغيرها بكل الطرق القانونية المشروعة دون اللجوء للتخريب وقطع الطرق وتعطيل أعمال الآخرين اوالاعتداء على مؤسسات الدولة واملاك الاخرين، ولا يمكن بالمقابل إغفال حق الدولة وأجهزتها الأمنية المختلفة في إيقاف العابثين والتصدي بحزم لكل المخربين المندسين بمختلف أشكالهم وممارساتهم المدفوعة ضد اهلهم ومصلحة بلدهم. وقد افحم المحافظ البحسني جميع المزايدين المنظرين والمفسبكين عندما كشف بمؤتمره الصحفي المشترك مع مدراء المكاتب التنقيذية امس الاول، عن تفاصيل كل الموارد الشهرية لحضرموت وبنود إنفاقها بمختلف الجوانب وحجم العجز الذي يتجاوز ال300 مليون ريال شهريا، ومن ثم ترحيبه بمن يمتلك حلولا سحرية للمشاكل الناجمة عن محدودية الموارد وعدم امكانية تلبيتها مجتمعة حتى لتغطية نفقات وصرفيات الكهرباء فقط، وأكد استعداده لتقبيل رأس أي شخص يأتيه بحلول سحرية لمشاكل الاحتياجات الخدمية بحضرموت. وهو ما لم يجرؤ أحدا على القيام به من مطبلي الغفلة وثوار المنشورات الفسبكية وبقية شلة بائعي الوهم والسراب للبسطاء. ولذلك كانت حضرموت يقظة مدركة بما يراد لها، وكانت قواها المختلفة بالمقابل صاحية ترصد تحركات كل الاعداء المتربصين بامنهم وسكينة محافظتهم وخيرات أرضهم، فخرجت بجملة من البيانات التوضيحية لمواقفها مما جرى ويراد له ان يجري بحضرموت، من مؤامرات وفوضى تخريبية يحاول مصدريها والمسترزقين منها إلباسها رداء مطالب حقوقية من اهمها تشغيل الكهرباء 24ساعة وكأن ذلك هو الحال الطبيعي المعتاد للكهرباء بحضرموت كل عام وفي عموم البلاد المدمرة بويلات الحرب وظلامها الدامس المخيم على أغلب المحافظات والمناطق بمافيها المحررة من مليشيات الحوثي. رئيس تحرير صحيفة أخبار حضرموت.. https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1171539263030646&id=394844627366784

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*