وزير يمني سابق يكشف أسباب لقاء جمع صالح بمسؤول محلي بالقاعدة
الخميس 5 يناير 2017 الساعة 15:16
صورة لصالح من تحقيق استقصائي للجزيرة عن مصير السلاح اليمني المنهوب من الحوثيين بفضله

صورة لصالح من تحقيق استقصائي للجزيرة عن مصير السلاح اليمني المنهوب من الحوثيين بفضله

مراقبون برس- متابعات خاصة:

أفادت قناة "سكاي نيوز عربية"؛ باقرار وزير الدفاع اليمني السابق -محمد ناصر أحمد- بأن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح التقى مع المسؤول المحلي في تنظيم القاعدة سامي ديان، بمكتبه في صنعاء عام 2011، وتعهد له بانسحاب الجيش من محافظة أبين؛ مما يعطي للقاعدة الفرصة للسيطرة عليها، وهو ما حدث لاحقاً؛ فسيطر تنظيم القاعدة على أبين.
وبحسب تقرير لصحيفة سبق الالكترونية السعودية فقد كان تقرير سابق لخبراء الأمم المتحدة صادر في سبتمبر 2014 فاضحاً للعلاقة التي تجمع الرئيس المخلوع صالح بجماعات إرهابية يستخدمها كأذرع داعمة له من أجل السيطرة على البلاد وتقويض استقرارها، وذكر التقرير أن أوامر عسكرية صدرت في مايو 2011 من يحيى صالح، وهو ابن شقيق صالح، المسؤول عن وحدة مكافحة الإرهاب في أبين، بانسحاب القوات العسكرية نحو العاصمة صنعاء؛ مما سهل لتنظيم القاعدة شن هجوم على المحافظة والسيطرة عليها حتى منتصف عام 2012.
وتلقي المعارك الأخيرة التي تشهدها محافظات الجنوب المحررة، الضوء على مسيرة التنظيم الذي تمتد جذوره في اليمن إلى عام 1999، ومدى استفحاله في ظل نظام المخلوع.

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*