• صلاح السقلدي
لهذا نـرفض مخرجات موفنبيك
الأحد 8 يناير 2017 الساعة 00:04
صلاح السقلدي


منذ قرابة شهرين شرَعَ حزب الإصلاح اليمني - ومعه شُـلة جنوبية نفعية - عبر آلتَـيه الإعلامية والسياسية المتمثلة بإعلامه الحزبي الواسع بالداخل والخارج ,والإعلام المسمى بإعلام السلطة الشرعية الذي يهيمن عليه هذا الحزب بكل أنواعه المسموعة والمقروءة والمرئية ناهيك عن الإلكترونية, فضلا عن المساحة الكبيرة التي يحظى بها نشطاؤه وقياداته لدى الإعلام السعودي الضخم, الى ترويج زعْـم أن الحرب الدائرة اليوم باليمن منذ إعلان عاصفة الحزم السعودية نهاية مارس آذار  2015م  كان من ضمن اهدافها تنفيذ مخرجات الحوار الوطني الذي جرى بأحد فنادق صنعاء لتحقيق ما يصفه هذا الإعلام بمشروع الدولة اليمنية الاتحادية من ستة اقاليم ,مضيفاً: أن الجميع بمن فيهم الجنوبيين خاضوا ويخضوا هذه الحرب لتنفيذ ذلك الهدف وأهداف أخرى أهمها- وفقا لذلك الزعم- عودة الشرعية وإنهاء الانقلاب واستعادت الجمهورية .!هكذا عودنا حــزب الإصلاح على خطابات سياسية مخادعة زائفة تقلب الحقائق رأسا على عقب وتلوي عنق الحقيقة ليّاً فاضحا. فهو الذي اعتبر إحجامه عن التصدي لحركة الحوثيين اثناء دخولها صنعاء عام 2014م ((حكمة يمانية عظيمة ورجاحة رأي وعمل وطني جنّـب العاصمة صنعاء الدمار والخراب وفــوّتَ الفرصة على الاعداء)). وظل يردد مقولته الشهيرة( لن ننجر). نراه اليوم يوظف هذه الحرب توظيف حزبي ضيق لتمرير مشاريعه الخاصة التي تتماهى مع ما يخطط له للسيطرة على اليمن شمالا وجنوبا ,تارة باسم استعادة الجمهورية واستعادة الشرعية ليظفر بالسلطة شمالاً, وتارة بتحقيق الدولة الاتحادية ليحتوي الجنوب احتواءً وحدويا باسم الدولة الاتحادية التي يستهدف بهذا الاسم(( المزركش)) قصم ظهر الجنوب الى قسمين حضرمي وعدني ليتسنى  له بالتالي الإجهاز على الجنوب من خلال اخراج قضيته من سياقها الوطني السياسي كقضية ولدت من رحم وحدة فاشلة بين دولتين, ليستهدف بالأخير ثنائية الجنوب والشمال ويستعيض عوضا عنها بسداسية الاقاليم اليمنية التي يتم تفصيلها اليوم على مقاس مناكبه وخاصرته الاصلاحية العريضة.
فما زلنا نتذكر عامَــي 1993 و1994م وموقف حزب الاصلاح وهو يتخندق  الى جانب حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يحاربه اليوم لحل محله بالحكم. ففي عام 93م استمات  (الاصلاح) خلف مواقف قياداته الرافضة لمشروع الدولة الاتحادية( المخاليف) التي نص عليها المشروع الوطني السياسي الطموح الذي انتجته نخبة يمنية مخلصة تحت أسم(مشروع وثيقة العهد والاتفاق) والذي كان بمثابة المخرج التاريخي للازمة السياسية التي عصفت بدولة الوحدة الوليدة وافضت بسبب رفض تلك القوى لتلك الوثيقة التي نشدت دولة مدنية خالية من هيمنة المركز وسطوة الملسيسات القبلية والدينية المسلحة  الى حرب احتلال الجنوب عام 94م التي ما زالت حتى اليوم تداعياتها تكبر جنوباً  وشمالاً, والذي على اثرها اعتبر حزب الإصلاح والمؤتمر الشعبي العام ومعهما بالطبع  الرئيس السابق علي عبدالله صالح ونائبه في ذلك الحين عبدربه منصور هادي ان وثيقة العهد والاتفاق أو ما اسماها هؤلاء بـــ(وثيقة الغدر والانفصال) قد أصبحت بحكم نصر 7يوليو العظيم في ذمة التاريخ واثر بعد عين.
فبصرف النظر عن قبح ذلك المنطق الاستعلائي المتغطرس الذي انتهجه شركاء حرب 94م بوجه خصومهم المهزومين في تلك الحرب إلا أن منطق الأمور تقول ان واقعا جديدا بعد تلك الحرب قد تشكل ورسمت على خلفيتها خارطة سياسية جديدة, مما يعني بالتالي تجاوزا منطقياً لأي مشاريع سياسي صيغت قبل حرب 94م.فحتى الطرف المهزوم بتلك الحرب وهو الطرف الجنوبي والحزب الاشتراكي على وجه الخصوص لم يعد يتمسك بذلك المشروع (مشروع وثيقة العهد والاتفاق) لقناعته بأن  واقعا جديدا قد طرى فرضته تلك الحرب بقوة الحديد والنار, وعلى إثر ذلك طفَـقَ  الجنوب والاشتراكي  بتلمس طرق جديدة في مسيرة دربه القاتم ,واستسلما لحقيقة ان مشاريع ما قبل أي حرب تطوى تلقائياً وفقا لثقافة(( هزمناكم)).
اليوم يكيل حزب الاصلاح ومعه الرئيس عبدربه  منصور هادي بمكيل مغاير لذلك المكيال الذي كالا به عام 94م. ففي الوقت الذي كانا يؤكدان في ذلك العام ان مشروع وثيقة العهد قد طوتها حرب الدفاع عن الوحدة ،نراهم اليوم يسعون الى فرض مشروع مخرجات الحوار ومشروع دولة الستة الاقاليم الذي تم صياغته قبل الحرب الأخيرة حرب 2015م بعدة أعوام, وكأن هذه الحرب الأخيرة نزلت على الجنوب برداً وسلاماً ولم تستطع ان تطوي المشاريع التي صيغت قبلها كما فعلت حرب 94م .!!!!
فأي عقل وأي منطق  سيقبل ان يتم فرض مشروع سياسي تم صياغته على طريقة (سلق بيض ) , وعلى طريقة الفهلوة والمكر؟.
هذا علاوة على أن مخرجات حوار ومشروع الستة الاقاليم التي صيغت بفندق موفنبيك صنعاء قد تمت أصلاً من طرف واحد وهو الطرف المنتصر بحرب 94م وباستبعاد كلي للجنوب بما في رفض رؤيتَــي  فصيل مؤتمر شعب الجنوب والحزب الاشتراكي السياسيتين .فكيف سيقبل الجنوب هذه المخرجات وهي على تلك الشاكلة من الفجاجة والتجاهل لشريك وحدوي ؟ وكيف سيقبلها الشعب بالجنوب بعد حرب طاحنة ابتلعت أرواح الالاف الشباب ومزقت آخر انسجة الوحدة كل ممزق؟ كيف يسيقبل تمريرها عليه بعد أن تشكلت خارطة سياسية جديدة على الأرض وتشكل  واقعا جديدا  افرزت وضعا سياسيا وعسكريا مختلفا كليا, غيّــرت وضع كفتَـي المعادلة تماما عما كانتا عليه الى قبل مارس 2015م.
بالمجمل نقول أن فرض مشروع سياسي تم صياغته قبل الحرب لا يعني إلا شيئا واحدا وهو اعتبار تضحيات الجنوب الضخمة بهذه الحرب 2015م وكأنها نسخة من حروب (دون كشوت) زئبقية, ودماء سالت وأرواح  جنوبية ازهقت وذهب ادراجها في المشمش على مذبح الأقلمة وتقسيم الجنوب . فمن يقبل بذلك فهو يستحق بجدارة  لعنات الشهداء وازداء الأحياء.
قفلة: الغباء هو فعل الشيء ذاته مرتين بذات الأسلوب وبنفس الخطوات وتنتظر نتيجة مختلفة.

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*